الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
"سبحان الله وبحمده عدد خلقهِ ورِضَا نفسِهِ وزِنُة عَرشِهِ ومِداد كلماته"
http://3arabisoft.blogspot.com/


شاطر | .
 

  الاضطرابات العقلية للحامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمة الله
سيدة الجميلات
سيدة الجميلات
avatar

عدد المساهمات : 139
نقاط : 405
تاريخ التسجيل : 02/07/2013

مُساهمةموضوع: الاضطرابات العقلية للحامل    الخميس سبتمبر 05, 2013 6:55 pm

الاضطرابات العقلية للحامل
تنشغل النساء وخاصة الفتيات في مقتبل العمر بإيجاد الأجوبة للعديد من المشاكل الصحية التي تواجههن في حياتهن اليومية. البروفيسور خالد فتحي المختص في أمراض النساء والتوليد
يجيب عن هذه الأسئلة المحيرة. 

عرض الحالة


- تبلغ أختي 30 سنة، أنجبت طفلها الأخير منذ 3 أشهر، بعد الولادة لاحظنا عليها تصرفات غريبة واضطرابات في السلوك والمزاج تسببت في عدة مشاكل أسرية، وبعد استشارة الطبيب ربط ذلك بحالة الحمل، هل يمكن للحمل أن يؤثر على الحالة النفسية والعقلية للمرأة؟ أرجو أن تقدموا لي بعض المعلومات في الموضوع؟

جواب ورد الدكتور

< لا يتفهم الكثير من الناس المشاكل النفسية التي تظهر عند الحامل فيتعاملون معها بردود أفعال تؤدي أحيانا إلى عواقب وخيمة، فالحمل رغم أنه حالة فيزيولوجية إلا أنه يتميز بتغيراته التي تهم العديد من الوظائف الجسدية لدى المرأة كالجهاز التنفسي والدورة الدموية وعمل الكليتين.. إلخ

وتمتد هاته التغيرات لتهم الجانب النفسي لدى الحامل وذلك بسبب تبدل نظم الإفرازات الهرمونية خلال مرحلة الحمل.
فالكل يعرف ظاهرة الوحم والأبعاد التي قد تأخذها حين «تبالغ» المرأة في مطالبها كما أن بعض النساء تظهر لديهن بعض العدوانية تجاه الزوج ويتجلى ذلك في طريقة تحدثهن إليه أو تصرفهن تجاهه فالمرأة الحامل من خلال «تحاملها» على زوجها بالخصوص تظهر كما لو أنها تعتبره المسؤول عن وضعيتها الصحية فهو الذي «ورطها» في هذا الحمل الذي قلب كيانها: الغثيان إلخ... 

وهنا يلعب المستوى الثقافي والاجتماعي دوره في اجتياز مثل هذه الاحتكاكات البسيطة.
الحمل في حقيقته استعداد لمرحلة الأمومة، فالمرأة في تساؤل دائم عن مولودها وعن قدرتها على تحمل مسؤوليتها كأم وعن نظرة الغير لها، وغالبا ما تظهر أغلب الاختلالات النفسية والعقلية بعد الولادة.

فهناك أولا التوتر النفسي الذي يصيب حسب بعض الإحصائيات نصف النساء اللواتي أنجبن، وهو ذو توقيت محدد في ثالث يوم بعد الولادة إلى تاسع يوم مما يجعله ظاهرة تكاد تكون فيزيولوجية وفي أغلب الأحيان تختفي كل الأعراض في اليوم العاشر، وعلاجه سهل يتطلب فقط مساعدة من قبل الوسط الذي تعيش فيه المرأة.

والمفارقة الغريبة المسجلة هي أن هذه الأعراض النفسية تقل لدى المرأة التي تلد بالعملية القيصرية، وسبب ذلك أن مجرد إجراء هذه العملية يخلق حالة استنفار عائلي (الأب، الأم، الزوج... وباقي أفراد الأسرة) مما يساعد المرأة نفسانيا.
ثم هناك الأمراض العقلية وهي لحسن الحظ نادرة الحدوث (امرأتان من كل 100 امرأة) وتظهر خلال 3 شهور الأولى التي تعقب الولادة وبالخصوص ما بين 15 يوما وشهرين بعد هذا الحدث.

وتتميز بخطورتها حيث نسجل لدى المعنية حالة دهان فالمرأة قد تنكر حتى وجود مولودها الجديد وقد تتفوه بألفاظ وعبارات بذيئة تدور حول مواضيع جنسية وأحيانا قد تقدم على تصرفات عدوانية تجاه وليدها تصل إلى حد قتله. 

غالبا ما تنخرط مثل هذه الاختلالات في حالة مزمنة من انفصام الشخصية، وتدفع هذه اللوحة السريرية الأسرة إلى طلب العون الطبي حيث من اللازم أن يتم علاج هذه المرأة في مصحة مختصة باستعمال العقاقير المناسبة.

ما أود أن أركز عليه بمناسبة هذا السؤال هو الاكتئاب الذي يعقب الولادة (dépression post natale).

فهو العارض المرضى الأكثر شيوعا (15 إلى 20 % من النساء) تعاني منه المرأة خلال الشهور التي تلي الولادة. لكنه يظل في أغلب الأحيان غير مشخص وغير معروف كما يساء علاج أغلب الحالات. وهذا الاكتئاب يضر بالطفل حيث يمنع ربط علاقات مبكرة بينه وبين أمه مما يؤخر التطور النفسي العام للطفل.

ومن هنا يجب على الأسرة الاهتمام بالحامل ودعمها لأن الحمل والولادة مرحلتان حرجتان على المستوى العضوي والنفسي.
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


البروفيسور خالد فتحي
نقلا عن المساء المغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الاضطرابات العقلية للحامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيدتى الجميلة :: منتدى الأسرة :: الأمومة والطفولة-